عشرة أسباب تدفعك للابتعاد عن العمل بالأسود

كيف نستطيع أن نساعدك؟

إن كنت تبحث عن حلول أعمال وخدمات محاسبة متميزة أو بحاجة إلى خدمات تسويق إلكتروني.

ماهو العمل الأسود؟ ولماذا يجب عليك أن ترفض العمل به؟

العمل الأسود هو أن تعمل بدون وجود أي عقد بينك وبين صاحب العمل ينظم العلاقة بينكما ويضمن حقوقك ويحدد واجبات والتزام العمل الخاص بك، وبالتالي فإن هيئة الضرائب Skatteverket لا تعرف عنك أي شيء ولا تطالبك بدفع ضريبة الدخل، في المقابل الطرف الأخر أي  صاحب العمل غير مطالب بدفع تعويض التقاعد الخاص بك لأنه لا يوجد عقد بإسمك مسجل لدى المؤسسات الحكومية وبمعنى أدق وبصريح العبارة أنت غير موجود أصلاً.

لماذا يقبل الناس عادة العمل بالأسود؟

يعتقد الشخص الذي يعمل بالأسود أنه يقوم بإقتسام المبالغ التي تم توفيرها من عدم دفع الضرائب بينه وبين صاحب العمل وأن كلا الطرفين مستفيد بطريقة أو بأخرى ولكن الحقيقة هي غير ذلك تماماً، الحقيقة أن صاحب العمل الذي يقوم بتشغيل العاملين بالأسود لا يقوم باستغلال العامل فقط أثناء فترة عمله فقط بل يجعله يخسر حقوقه المستقبلية.

سلبيات العمل الأسود

  1. لا يوجد تأمين على حياة العامل بالأسود ضد الحوادث و في هذه الحالة لا يتكفل التأمين به، وهذا الأمر على درجة عالية من الأهمية لأنه يتعلق بحياة العامل كاملة ولا يمكن مقارنتها بأي مبلغ مالي يمكن أن يتقاضاه.
  2. لا يمكن أن يستخدم العمل بالاسود كمرجعية في حال الرغبة بالعمل الابيض، وذلك لصعوبة ان يقوم العامل بالافصاح انه قد عمل بالاسود لدى جهة ما.
  3. لا يمكن التوجه إلى أي جهة من أجل طلب الحصول على قرض لان العامل بالاسود هو عاطل عن العمل بالنسبة للمؤسسات التمويلية.
  4. العمل بالأسود مخالف للقانون ويترتب عليه غرامات كثيرة ومحاكمات قضائية.
  5. إن العاملين في الأسود يحصلون على أقل مستوى من المعاش التقاعدي لأنهم لا يستطيعون الإفصاح عن سنوات عملهم الحقيقية ولا عن دخلهم بطريقة صحيحة، لذلك تعتبر سنوات خدمتهم أقل بالمقارنة مع أصحاب العقود البيضاء.
  6. ليس لدى العاملين بالأسود إمكانية التقدم بشكوى ضد صاحب العمل في حال حصول أي خلاف فيما بينهم، أو في حال عدم قيامه بدفع مستحقاتهم المالية، وهذا يعرضهم لضياع جهدهم وحقوقهم.
  7. لا يحصل العامين بالأسود على أي فترة إنذار قبل قيام صاحب العمل بفصلهم عن العمل، إذ بامكان صاحب العمل طردهم متى يشاء، ولا يوجد نقابة عمالية تستطيع ان تدافع عن حقوقهم لأنهم لا يستطيعون أن يقوموا بالتسجيل بأي منها.
  8. لا يستطيع العامل بالأسود ان يسجل نفسه في A-Kassa، لأنه لايملك عقد، ولا يقوم بدفع الضرائب المستحقة على دخله، وبالتالي يفقد بذلك ميزة كبيرة جدً ممكن أن تعيله وأسرته في حال أصبح عاطلاً عن العمل الأسود والأبيض إذ تقوم A-Kassa تقريبا بدفع ما يقارب 80 % من آخر دخل حصل عليه العامل.
  9. لايوجد أي تعويضات لما يسمى الاجازات السنوية semester.
  10. العامل في الاسود دائما ما يشعر بالخوف أن يفتضح أمره ومن تعرضه للعقوبات والغرامات فهو يعيش حياة غير مستقرة بشكل عام.

بعد كل ما تم ذكره نستطيع ان نقول أن صاحب العمل يقوم باستغلال ضعف العامل ويدمر مستقبله إذ يحرمه من كل هذه الميزات التي ذكرناها أعلاه، ولو قام العامل بالأسود بالتفكير للحظة واحدة بحقوقه المهدورة لما قبل أن يعمل ليوماً واحداً. بكل بساطة إننا نطالب الشخص الذي يعمل بالأسود أن يقوم بحساب قيمة حقوقه المهدورة ويقارنها بما يكسبه من عمله بالأسود ليتضح له الفرق بنفسه.

ربما يقوم البعض بتبرير العمل بالأسود بالقول أن أغلب من يعمل بالاسود هم من الفئة الضعيفة والتي لا تحمل مؤهلات وأنه لو سنحت لهم فرصة العمل بالأبيض لما اضطروا للقبول أصلاً. نحن نعلم هذا ولكن أن تكون ضعيفاً ولا تحمل مؤهلات تسمح لك بالحصول على العمل نظامي لا يعني مطلقاً أن تسمح باستغلالك بهذا الشكل حيث أنك تبيع مستقبلك والمزايا الطبيعية التي يحب أن تحصل عليها.

بالتعليم والمثابرة يمكنك ان تغير واقعك للافضل خاصة إن كنت من فئة الشباب الذين يمتلكون الوقت والفرصة للتعلم. إن التزام الجميع بعدم العمل بالأسود ومعرفة حقوقهم والعمل على تطوير أنفسهم قليلاً سيضطر صاحب العمل أن يقدم لك عقد نظامي ويعاملك باحترام ايضا.

اترك تعليقاً