من يراقبك عندما تتصفح الانترنت؟

كيف نستطيع أن نساعدك؟

إن كنت تبحث عن حلول أعمال وخدمات محاسبة متميزة أو بحاجة إلى خدمات تسويق إلكتروني.

إن الإنترنت أصبحت ضرورية في حياتنا اليوم، فنحن نعتمد عليها في أمور متعددة مثل: إرسال واستلام الرسائل الإلكترونية، عمليات التسوق الإلكتروني، مشاركة الصور والملفات، مشاهدة الأخبار والمقالات، الاستماع إلى الموسيقى ومشاهدة الأفلام، التواصل مع الأصدقاء والعائلة وغيرها من الاستخدامات الأخرى…

أنه من المؤسف حقاً أن تجد بعض الأشخاص غير مبالين أو مهتمين بمعرفة كيف يتم التعامل مع المعلومات الشخصية الخاصة بهم، وبالتالي تعرضهم لاختراقات إلكترونية تتمثل في سرقة بياناتهم أو معرفة نشاطاتهم عبر الانترنت و فقدان الخصوصية!

سيكون من السهل على القراصنة ومجرمو الانترنت سرقة البيانات ككلمات المرور، بيانات البطاقات البنكية أو حتى مشاركة البيانات مع جهات أخرى بدون أخذ موافقتك أو حتى معرفتك.

إحصائية

مئات الآلاف من الأشخاص يتعرضون للسرقة أو عمليات الاحتيال عبر الانترنت حول العالم، وبحسب احصائية لـ Sifo في السويد فإن أكثر من 200 ألف شخص كانوا ضحايا لسرقة البيانات الشخصية في 2017 وهي في تزايد! *رابط

كيف تحدث عمليات الاختراق؟

إن مستخدم الانترنت يتصفح العديد من المواقع كل يوم، ويقوم بتسجيل عمليات الدخول والخروج في العديد منها باستخدام بياناته الخاصة. إن قلة خبرة المستخدم بطريقة عمل تلك المواقع أو شبكات التجسس والاختراق يعرضه للمراقبة الدائمة وفقدان الخصوصية.

غالباً ما تكون العديد من تلك المواقع متضمنة على برمجيات ضارة لا يمكن للمتصفحات أو مضادات الفيروسات البسيطة  الكشف عنها تلقائياً، والمرعب أن المستخدم في كثير من الأحيان يتلقى تحذيرات ويقوم بتجاهلها اعتقاداً منه بأنها رسائل افتراضية ولن تؤثر عليه بشيء!

بعض مواقع الإنترنت تقوم بجمع البيانات تلقائياً عن نشاطاتك وتقوم ببيعها إلى شركات متخصصة بالتسويق الإلكتروني! وفي حال وصول تلك المعلومات إلى مجرمي الإنترنت فيمكنهم من خلالها معرفة طبيعة نشاطك وارسال الرسائل التي لديها فرص كبيرة بخداعك والوصول إلى بياناتك.

من يراقبني عندما أتصفح الانترنت؟

في كل لحظة تقوم من خلالها بالدخول إلى الإنترنت واستخدام البريد الإلكتروني أو زيارة مواقع الانترنت والمنتديات، التحقق من البيانات البنكية والحسابات، أو استخدام مواقع التواصل الاجتماعي مثل YouTube أو Facebook أو حتى الكلمات المفتاحية التي يقوم بإدخالها في محركات البحث مثل Google يقوم الأشخاص التاليين بمراقبتك أو التجسس عليك:

1- مخدم الانترنت ISP

* مزود خدمة الانترنت ISP هي الشركة المسؤولة عن تزويد الانترنت للمستخدمين في البلد الذي تسكن فيه ولا يمكن بدونه الولوج للانترنت.

يقوم مخدم الانترنت بانشاء رقم IP خاص لحاسوبك أو جهازك المحمول في كل مرة تقوم بالاتصال بالانترنت، ومن خلال هذا الرقم يقوم المزود بمعرفة كافة نشاطاتك كالمواقع التي قمت بزيارتها، الرسائل الإلكترونية التي قمت بإرسالها واستلامها، الملفات التي قمت بتحميلها أو ارسالها وغيرها…  يمكنه أيضاً أن يحدد نوع المتصفح الذي تقوم باستخدامه وتحديد موقعك وهويتك!

غالباً لا داعي للقلق من هذه المراقبة فهي تتم من شركة لديها حماية خصوصية، والمفروض أنها لا تتشارك المعلومات مع جهات أخرى. إلا أنه الممكن أن يستشهد مسؤول حكومي بأمر محكمة للمطالبة بالوصول إلى تلك السجلات وبناء على ذلك ستقوم خدمة الإنترنت بتسليم أي معلومات مطلوبة، وقد سمعنا أيضاً عن عدة فضائح عن مشاركة البيانات الشخصية للعملاء مع شركات خارجية!

2- الشركات والمعلنين!

تقوم الشركات من خلال مواقع الانترنت أو الرسائل الإلكترونية بجمع بيانات تتعلق بسلوكك عبر الانترنت وبيعها أو تداولها بدون موافقتك، وتعتبر هذه البيانات ذات قيمة كبيرة للمعلنين وشركات التسويق الإلكتروني فيمكنهم من خلالها تحديد نوع المنتجات أو الخدمات التي يتم عرضها للمستخدم. غالباً ما تستخدم مواقع الانترنت ما يسمى cookies وهي عبارة عن ملفات نصية صغيرة موجودة على الأجهزة وهي مسؤولة عن تخزين معلومات مهمة عن الزيارات وتتبع النشاطات ضمن صفحات المواقع ليستفيد منها المعلنين بعرض اعلانات تعكس اهتمامات المستخدم.

3- القراصنة وجواسيس الانترنت

يقوم هؤلاء الناس بجمع قوت حياتهم اليومية من خلال سرقة واختراق أجهزة الناس مستخدمين مجموعة كبيرة من الأساليب والأدوات المختلفة وهم يقومون بتطويرها يوماً بعد يوم في حربهم ضد الحمايات الرقمية.

أن أسهل طرق الولوج إلى البيانات هي عبر استهدافها ضمن شبكات الإنترنت العامة والمجانية والتي لا يتم تطبيق بروتوكولات حماية قوية عليها. عندما يجمع الهاكرز المعلومات الكافية عنك يصبح من السهل عليهم استخدام هويتك الشخصية لتحويل الأموال من حسابك المصرفي إلى حساباتهم، انشاء بطاقات ائتمان جديدة، تقديم إقرارات ضريبية زائفة أو حتى ابتزاز المستخدم بالأموال مقابل عدم نشر بيانات بالغة السرية أو الخصوصية، وغيرها من الجرائم المختلفة.

4- رب عملك

من الطبيعي أن يقوم رب العمل بمراقبة نشاطك عبر الانترنت ليتأكد بأنك لا تضيع الكثير من الوقت على مواقع التواصل الاجتماعي أو مواقع المواعدة أو استخدام الانترنت بالقيام بإعمال شخصية لا علاقة لها بطبيعة وظيفتك!

5- الحكومة والمؤسسات الأمنية

تطلب الهيئات الحكومية والمحاكم والأحزاب في القضاء المدني بانتظام من شركات التكنولوجيا والاتصالات تسليم بيانات المستخدمين، وتقوم الشركات بناء على هذه الطلبات بتزويد الحكومة بالبيانات المطلوبة مهما بلغت خصوصيتها.

في هذا الرابط يمكن الاطلاع على عدد ونوع الطلبات التي تتلقاها شركة Google من الحكومات والشركات للحصول على بيانات المستخدمين.

الرسم يبين الطلبات التي تلقتها شركة Google في السويد.

كيف يمكنني تصفح واستخدام الإنترنت بشكل آمن؟

هذا هو موضوع المقال القادم.. اشترك في موقعنا وصفحتنا لتبقى على تواصل معنا.

اترك تعليقاً